الأسئلة الشائعة

هذه الأسئلة التي يسألها كثير من الناس، تفحص الأسئلة عسى أن تجد جوابا لما تريد،, إن لم تجد جوابا يمكنك أن تسأل سؤالا وسنقوم بإجابته ان شاء الله.

ج: وهو مرض يصيب الأسنان بالنخر(اي حفر) تسببه البكتريا الموجودة في الفم حيث تقوم بتخمير بقايا الطعام الموجوده علي الأسنان فينتج حامض يسبب تأكل الأسنان. كلما زادت فترة التصاق الطعام بالأسنان كلما زادت قدرة البكتريا علي إنتاج احماض اكثر وبالتالي تتآكل الأسنان بشكل أكبر، وتظل هذه العملية مستمرة حتي يتضرر الضرس او السن بشكل كبير جدا.
ج: الحقيقة أن هذه معلومة منتشرة كثيرا بين الناس، ولكن الجزء الصحيح فيها صغير جدا، العكس هو الصحيح أن تسوس الأسنان هو الذي يتسبب في ضغف الأسنان في اغلب الأحوال. نعم هناك حالات قد يكون فيها عيوب من ناحية التكوين ولكن هذه الحالات قليلة، أما الأغلب الأعم يكون بسبب تسوس الأسنان كعامل رئيسي، وأمراض اللثة ايضا لها عامل مهم وتأثير قوي علي قوة الأسنان وضعفها وغالبا ما يتم اهمالها من قبل معظم الناس.
ج: للأسف لا يوجد أي دواء يعالج تسوس الأسنان، العلاج الوحيد هو أن يقوم الطبيب بإزالة التسوس نهائيا وإزالة الأجزاء المصابة من السن، ثم يقوم بتعويض ذلك عن طريق وسائل التعويض المختلفة، سواء كان حشو او تيجان او غيره علي حسبب حالة الضرر في كل سن.
ج: الحقيقة ان افضل دواء يمنع الإصابة بتسوس الإسنان هو المحافظة علي نظافة الفم، تسوس الأسنان ينتج عن طريق عمالين أساسيين، الاول: البكتريا الموجودة في الفم والثاني: هو بقايا الطعام الملتصقة بالأسنان، البكتريا تقوم بتخمير هذه البقايا وإنتاج حمض يسبب تأكل الأسنان، لكي نمنع او نقلل هذه العملية يجب أن نتخلص من البكتريا وبقايا الطعام، ولكن للأسف لايمكن ان تتخلص من البكتريا الموجودة في الفم فهذا شيء يكاد يكون مستحيل، فلم يبق لنا إلا ان نتخلص من العامل الثاني وهو بقايا الطعام، كلما قلت فترة وجود الطعام علي الأسنان كلما قلت فرصة حدوث التسوس.
ج: الإجابة لأ، قد توجد بعض الأسنان المصابة بالتسوس ولا ينتج عنها ألم، وذلك يتوقف على كمية الأصابة ومكان الإصابة من حيث قربه من قلب السن الذي يحتوي علي الأعصاب فكلما اقترب التسوس من لب السن كلما زاد الألم.
ج: تبييض الأسنان هو عملية تفتيح لون الأسنان عن طريق استخدام مواد كيميائية توضع علي الأسنان فتقوم بتفتيح لونها.
ج: يتسبب خلع الأسنان في الكثير من الأضرار ويمكن تصنيف هذه الأضرار بشكل عام الي اختلال في وظيفة الأسنان، والخلل في الشكل الجمالي للأسنان. ويتوقف الضرر علي مكان السن او الضرس المخلوع، في العموم إذا كان السن المخلوع أمامي فإن الضرر الأكبر يكون في الشكل الجمالي وقد تتأثر الوظيفة عن طريق تغيير في نطق بعض الأحرف مما يسبب خلل في الكلام، أما اذا كان الخلع في الأضراس الخلفية فإن التأثر الأكبر يكون في وظيفة المضغ حيث أن هذه الضروس مهمة جدا في عملية المضغ وغالبا ما يعاني المريض من تعسر في المضغ وعدم القدرة علي تذوق الطعام بشكل جميل وقد يؤدي ذلك الي عسر الهضم. بشكل عام ينصح دائما بعدم ترك الفراغ الناتج عن خلع الضرس وإنما يفضل تعويضه في اقرب وقت ممكن .

إسأل سؤال

فضلا إبحث عن سؤالك في الأسئلة الموجودة وإن لم تجد ارسله لنا.